Top 20 Songs

  • حاجات
    حاجات Artist: عبدالعزيز المعنى
  • كذاب
    كذاب Artist: راشد الماجد
  • أيام
    أيام Artist: تامر عاشور
  • Here with me
    Here with me Artist: Marshmello
  • 7 rings
    7 rings Artist: Ariana Grande
  • القاضي راضي
    القاضي راضي Artist: وليد الشامي
  • Please me
    Please me Artist: Cardi & Brune
  • قلب ثاني
    قلب ثاني Artist: سيف نبيل
  • خطوة
    خطوة Artist: مصطفى حجاج
  • تستاهلين الحب
    تستاهلين الحب Artist: عبدالمجيد
  • شخص عادي
    شخص عادي Artist: ماجد مدني
  • أنت الروح
    أنت الروح Artist: الجازي
  • مال كف
    مال كف Artist: عيسى المرزوق
  • هقوتك فيني
    هقوتك فيني Artist: رابح صقر
  • من البداية
    من البداية Artist: محمد حماقي
  • يصفو حكي
    يصفو حكي Artist: مايا دياب
  • الحاجة
    الحاجة Artist: ماجد المهندس وسهم
  • بح صوتي
    بح صوتي Artist: حمد القطان
  • دام
    دام Artist: نوال الكويتية
  • Calypso
    Calypso Artist: Luis Fonsi

ملاين الريالات ينفقها السعوديين على القهوة

ملاين الريالات ينفقها السعوديين على القهوة

جدة ، المملكة العربية السعودية - الشركة الرائدة في مجال صناعة القهوة عالية الجودة، تطلق أصنافاً جديدة من القهوة بإصدار محدود: قهوة إسطنبول وقهوة فينيسيا المستوحاتان من بواكير المقاهي في العالم، بهدف استذكار الأجواء التاريخية النابضة بالحيوية في منازل ذواقة القهوة. ويرتبط السعوديون بالقهوة ارتباطاً شديداً، حيث كُشفت بيانات وزارة التجارة والاستثمار مشيرة إلى أن السعوديين ينفقون نحو 700 مليون ريال سنويا على القهوة والشوكولاتة، فيما ارتفع الاستهلاك 12% خلال عام، وذلك بين 2016 و2017، ما أدى إلى انتشار «الكوفي شوب» بشكل ضخم بجميع مدن السعودية.. وبلغ إجمالي واردات المملكة من البن في 2017 بحسب مصلحة الجمارك بلغ نحو 59 ألف طن قيمة تجاوزت 832.5 مليون ريال، أما في 2016، فقد بلغ حجم الواردات 52 ألف طنا، وقيمة تجاوزت 675 مليون ريال بزيادة بلغت 18.9% في القيمة، و11.9% حجما. كما أوضحت بيانات الجمارك أن إثيوبيا واليمن والهند والبرازيل وكينيا، هي أبرز الدول التي تصدر القهوة للمملكة. وعلى مر العصور كانت إسطنبول صلة الوصل بين آسيا وأوروبا فهي المدينة التي تتلاقى فيها الحضارات والنكهات والأذواق والأفكار. وعلى الرغم من أنَّ الصحافة لم تكن منتشرة في المدينة إلا أنَّ مقهى إسطنبول كان يُعد الناطق باسم المدينة، حيث كان مرتاديه يتناظرون حول فنجان من القهوة. أما مدينة فينيسيا (البندقية) فكانت بوابة الإبداع إلى أوروبا، فهي موطن الفنون والموسيقى، وهي المدينة التي تضع معايير جودة القهوة بمقاهيها وذواقيها. فالانصهار الذي حققته فينيسيا بين الثقافات جعل من المقاهي أماكن معقدة بأناقتها ورونقها وأفكارها المنطلقة. وعندما نستذكر التاريخ ونعود إلى موطن المقاهي في إسطنبول مع قهوة إسطنبول. فبنكهاتها الشرقية القوية والداكنة تُلهم قهوة إسطنبول جميع محبي القهوة الداكنة وتأخذهم في رحلة إلى قلب الأجواء الحيوية لتلك الأزمنة. وبتوليفتها الأنيقة والرقيقة تُعدّ قهوة فينيسيا ينبوعاً متدفقا يٌنطلق منه لرحلة الحواس في البندقية استمتاعا بإجازة تتجاوز الرشفات لموطن الفنون والموسيقى. وقام الفنان يونغ راسكال بجمع الذوق العصري لمحبي نسبريسو مع رسوم تاريخية تذكرنا بالمقاهي الأولى وتدمج محبي القهوة في عصرنا مع عالم الماضي العريق، لتكتمل تجربة القهوة بالانغماس التام في عبق تلك الأزمة السابقة. تتوافر كافيه اسطنبول وكافيه فينيسيا لفترة محدودة في متاجر نسبريسو حول العالم ومراكز نسبريسو لرعاية العملاء وعبر الانترنت على الموقع الإلكتروني :buynespresso.com.sa اعتباراً من 30 يناير